الرئيسية / أخبار / حزب موريتاني يحذر السلطة والأمن من أي أذى يطال رئيس البلاد السابق

حزب موريتاني يحذر السلطة والأمن من أي أذى يطال رئيس البلاد السابق

أنباء انفو- حذر حزب الرباط الوطني الموريتاني فى بيان أصدره مساء الثلاثاء الأول من يونيو2021 ، السلطات الحاكمة فى البلاد وأجهزتها الأمنية من أي أذى أو تهديد معنوي أو لفظي أو بدني يطال الرئيس السابق محمد ولد عببد العزيز.

وحمل القضاء الموريتاني مسؤول تأمين حياته و ممتلكاته” من أية بلطجية سيدفع بها المتآمرون عليه والحاقدون والمخربون من الغوغائيين لإلحاق الأذى به”.

وأكد البيان أن الرئيس السابق ، حريص على تنفيذ متطلبات الحراسة المشددة التي أمر بها القضاء “التزاما منه باحترام القضاء ومؤسساته وأحكامه وأوامره بصفته الرئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاء و المسؤول الأول عن احترام الدستور والقانون وإنفاذ الأحكام الأكثر من عقد من الزمن”.

وقال البيان إن من حق ولد عبد العزيز ” اختيار وسيلة الحركة والتنقل للوصول إلى مفوضية الشرطة السياسية (الاقتصادية) للتوقيع كما ألزمه القضاء بذلك”.

وأكد أن “المضايقات والاستفزازات والتوقيفات التي يتعرض لها قادة الحزب ومناضلوه و مناصروه لن تزيد الحزب إلا صمودا وإصرارا على مقارعة هذا النظام الهجين الفاشل”.

شاهد أيضاً

رئيس الجزائر السابق يغادر الحياة عن عمر ناهز 84 سنة

أنباء انفو- أكدت منابر إعلامية جزائرية خبر وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة عن عمر …

2 تعليقان

  1. إخواني الموريتان

    تحدير!!! هناك انقلاب يطبخ في موريتانيا على الرئيس الحالي ولد الغزواني والمتواطء الأول هو اللص ولد عبد العزيز مدعوم بالجزائر ومرتزقتها الموجودين بنواديبو وحتى في السلطة بحيث كل المنابر الإعلامية الموريتانية لا تتكلم إلا على الرئيس الأسبق وتصليط الضوء عليه أكثر من الرئيس الحالي لذا وجب الحيطة والحذر من هذه المؤامرة الخسيسة واعتقال ولد عبد العزيز والجنرالات الموالين للنظام السابق والزيادة في امن الإدارة والتليفزيون والأمطار هذا هو الحل الوحيد

  2. أبيه ولد العالم

    تحذيراتك مردودة عليك و لا يظن السفيه إلا ما فيه، الموريتانيين عايقين بيك و بامثالك ،تاكلون مع الذئب و تتباكون مع الراعي، لايؤمن جانبكم أبدا بعدما وضعتم أيديكم في أيدي العدو الصهيوني، يا أهل الكذب و الغدر و الخيانة و الطعن في الظهر….اف لكم و لما تعبدون!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *