الرئيسية / أخبار / رئيس تونس يدعو إلى مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية مع موريتانيا

رئيس تونس يدعو إلى مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية مع موريتانيا

أنباء انفو- ذكّر الرئيس التونسي قيس سعيد، خلال استقباله الجمعة ، وزير خارجية موريتانيا إسماعيل ولد الشيخ أحمد ، بالتاريخ المشترك الذي يجمع بلده (تونس) بموريتانيا، وأكد على ضرورة إرساء مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية بفكر جديد يحقق التطلعات والأهداف المشتركة للشعبين التونسي والموريتاني.

وقد استقبل الرئيس التونسي قيس سعيّد، ظهر الجمعة 2 أبريل 2021، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، الذي أبلغه رسالة خطية من الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني.

وتناول اللقاء علاقات التعاون والشراكة بين تونس وموريتانيا وسبل تنويعها خدمة للمصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين.

وبعد استقبال القصر عقد ولد الشيخ احمد جلسة عمل بمقر وزارة الخارجية، مع وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي.

وقد اتفق الوزيران، وفق بلاغ أصدرته الوزارة، على الشروع في الإعداد الجيد للدورة القادمة للجنة المشتركة التونسية الموريتانية على مستوى وزيري خارجية البلدين، وعلى تكثيف تبادل الزيارات على أعلى مستوى. كما تناول اللقاء أهم القضايا ذات الاهتمام المشترك

وعكس هذا اللقاء، وفق ذات المصدر، “تطابق وجهات النظر حول مواصلة حشد الدعم السياسي للمسار التوافقي الليبي، خدمة

وأبرز إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الإرادة الصادقة التي تحدو قيادتي البلدين، من خلال الاتصالات المتعددة، في تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، لافتا إلى الفرص الكبيرة التي تتوفر في بلاده، ولاسيما في مجالات الطاقة والمعادن والصيد البحري.

كما نوّه الوزير الموريتاني بالدور الريادي الذي لعبته تونس منذ استقلال موريتانيا، خاصة في مجال تكوين الإطارات العليا الموريتانية بالجامعات التونسية.

من جانبه، أعرب عثمان الجرندي، أثناء اللقاء، عن ارتياحه لمستوى العلاقات الأخوية المتميزة بين تونس وموريتانيا، مؤكدا استعداد تونس الدائم لتطويرها على جميع المستويات.

.

شاهد أيضاً

تقرير جديد لصندوق الدولي يحذر المواطن الموريتاني: أنت فى مأزق..!

أنباء انفو- حذر تقرير جديد لصندوق النقد الدولي المواطن الموريتاني قائلا : أنت فى مأزق..!. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *