الرئيسية / أخبار / سفير المغرب لدى موريتانيا يستقبل من طرف وزير الخارجية

سفير المغرب لدى موريتانيا يستقبل من طرف وزير الخارجية

أنباء انفو- استقبل السفير المغربي لدى موريتانيا حميد شبار ، الجمعة من طرف وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

مصدر رسمي موريتاني ، أكد أنه خلال اللقاء تم التطرق إلى العلاقات الثنائية الوطيدة بين موريتانيا والمغرب وتم أيضا-حسب المصدر – بحث سبل تعزيز تلك العلاقات بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين”.

شاهد أيضاً

حكومة موريتانيا تصادق على تعيينات جديدة (نص البيان)

أنباء انفو- أجرى مجلس الوزراء خلال اجتماعه اليوم عددا من التعيينات إضافة إلى مصادقته على …

4 تعليقات

  1. مادامت مريتانيا تعترف بالدولة الوهمية لا اعتقد ان هناك تطور جدي في العلاقة المغربية المريتانية

  2. يقول المثل المغربي : الجار قبل الدار .
    نحن في المغرب نؤمن بأنه اضافة الى عامل الجغرافية هناك عدة اواصر تجمعنا بالشقيقة موريتانيا مهما كانت قوة الخلاف في هذا الملف او ذاك . ما يجمعنا اكثر بكثير مما يفرقنا . فلنشتغل اذن داخل دائرة التفاهمات ونستثرها لصالح الشعوب ، ونترك الخلافات على الهامش لعلها تجد طريقها الى الانفراج يوما.

  3. يقول المثل المغربي : الجار قبل الدار .
    نحن في المغرب نؤمن بأنه اضافة الى عامل الجغرافية هناك عدة اواصر تجمعنا بالشقيقة موريتانيا مهما كانت قوة الخلاف في هذا الملف او ذاك . ما يجمعنا اكثر بكثير مما يفرقنا . فلنشتغل اذن داخل دائرة التفاهمات ونستثمرها لصالح الشعوب ، ونترك الخلافات على الهامش لعلها تجد طريقها الى الانفراج يوما.

  4. الدولة الموريتانية تتخذ موقفا ماقدمت من نزاع الصحراء باعترافها بالجمهورية الصحراوية التي اعلنتها الجزاءر فوق ترابها.على الشقيقة موريتانيا ان توطد العلاقات الاقتصادية مع المغرب لانجاز تكامل اقتصادي بين الشعبين الشقيقين في انتظار دخول باقي مكونات شعوب شمال افريقيا و موريتانيا تتميز بموقع استراتيجي يربط شمال افريقيا لدول جنوب الصحراء و هي مؤهلة لان تكون قوة اقتصادية كبيرة الى جانب المغرب و ارى ان موريتانيا تتجه في هذا المنحى .يجب ترشيد الموارد الطبيعية الكبيرة لهذه الدولة الشقيقة ما ينقصها هو الكثافة السكانية و بعض الخبرة و هي اوصاف يتوفر عليها المغرب ما سيجعل مستقبل هاتين الدولتين الشقيقين زاهرا و مزدهرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *