الرئيسية / أخبار / لما ذا استهداف أيقونة السياسة بموريتانيا؟*

لما ذا استهداف أيقونة السياسة بموريتانيا؟*

قدر لأيقونة السياسية الموريتانية والوزيرة المحبوبة الرزينة الناها بنت حمدي ولد مكناس ، إحدى الشخصيات الوطنية العريقة في خدمة الوطن حيث ورثت حب هذه الربوع وخدمتها أبا عن جد ، فقد تربت الوزيرة والسياسية الناها بنت حمدي ولد مكناس على كل قيم الفضيلة ، من نزاهة، وكرم ،ووفاء..

ورغم أنها من أطول الشخصيات فترة في التسيير فقد تقلدت الكثير من المناصب الوزارية ، حيث كانت أول وزيرة خارجية بالدول العربية ، فقد ظلت بعيدة عن الفساد وأهله ، وعن تبديد المال العام، والزبونية في العمل والتعامل الموردين .

وما أشيع عنها مؤخرا حول لجنة الصفقات يدخل ضمن مغالطة الرأي العام ، تقوم بها جهات نافذة ولوبيات تستغل عدة مواقع لتشويه سمعة الوزيرة الناها بنت حمدي ولد مكناس صاحبة التجربة الإدارية الواسعة النظيفة ، لكن هيهات ، هيهات..

فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الارض.

إنها سانحة للتذكير بخصال الوزيرة التي يعرف الجميع أخلاقها ورزانتها وقربها من المواطنين ، وفي كل وزارة مرت بها قصص لعمال بسطاء وموظفين صغار رسمت البسمة على وجوه مواطنين ضعفاء ..

وفي ذلك خير كثير..فلما ذا استهداف أيقونة السياسة بموريتانيا؟

*الحروف الثائرة

شاهد أيضاً

مستقبل الإنقلاب فى مالي أمام اختلاف المواقف الدولية

أنباء انفو- جاء فى صحيفة “حرييت ” التركية ، أن الوضع الذي أوجده الانقلاب العسكري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *