الرئيسية / أخبار / المغرب لن يحضر اجتماعا فى السعودية ويصف تصويتها ضده بالخيانة

المغرب لن يحضر اجتماعا فى السعودية ويصف تصويتها ضده بالخيانة

أنباء انفو-  مباشرة بعد التصريح الصادر عن وزير الرياضة المغربي، رشيد الطالبي العلمي، الذى عبر فيه عن  أسفه لتصويت السعودية ضد ملف بلاده خلال انتخابات مونديال 2026، واصفا ذلك التصويت بالخيانة.

 صدر فى الرباط بيان جديد، قبل اجتماع وزراء إعلام دول التحالف الذى تقوده السعوية فى حربها على اليمن المقرر ان يعقد في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية يوم 23 يونيو.

البيان ‘‘المفاجئ‘‘ أفاد أن وزير الثقافة والاتصال بحكومة المملكة المغربية ، محمد الأعرج، لن يشارك في أشغال اجتماع وزراء إعلام دول التحالف بمدينة جدة السعودية ، لارتباطات متعلقة بالأجندة.

كما يأتى البيان أيضا ،  ساعات قليلة بعد اتصال خاص  أجراه العاهل المغربي الملك محمد السادس بأمير  دولة قطر الشيخ تميم بن حمد عقب انتهاء التصويت على الملف الأمريكي لاحتضان بطولة كأس العالم 2026، الذي أكد خلاله أمير قطر دعمه للمملكة في حال قررت الترشح لاستضافة مونديال 2030.

مصاد إعلامية دولية  توقعت ان يكون  رفض الوزير المغربي ، المشاركة في اجتماع وزراء  التحالف بالسعودية، بداية لقطيعة محتملة بين الرباط والرياض، على خلفية تصويت السعودية ضد استضافة المغرب مونديال 2026 ، موقف حسب مصادر متطابقة  قد يدفع المغرب إلى إعادة حساباته في مسألة التنسيق العربي مع السعودية بشأن اليمن وغير من القضايا الإقليمية والدولية المختلفة.

وقد صوتت 7 دول عربية لصالح الملف الثلاثي(كندا ، الولايات المتحدة ، المكسيك)، وتلك الدول هي :  السعودية، والإمارات، والأردن، ولبنان، والبحرين، والكويت، والعراق.

فى المقابل صوتت 14 دولة عربية أخرى لصالح المغرب على رأسها : موريتانيا ومصر، والجزائر، وعمان، وفلسطين، وقطر، وجيبوتي، والصومال، ومالي، ، وليبيا، وتونس، واليمن، وجزر القمر، وسوريا. 

و قد أثار تصويت السعودية ضد المغرب سخطا عارما  في الشارع المغربي، دفعهم إلى  منتخب روسيا في المباراة الافتتاحية التي جمعته الخميس مع منتخب السعودية، وطالب  عدد من المغاربة من اتخاذ موقف حازم من الدول العربية التي خذلتهم.

 

شاهد أيضاً

رحيل علامة موريتانيا ولد فحفو

انياء انفو – رحل عن هذه الدنيا صباح الثلاثاء علامة موريتانيا البارز الحاج ولد فحفو. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *