الرئيسية / أخبار / البوليساريو تبحث عن قيادي عسكري فر نحو موريتانيا

البوليساريو تبحث عن قيادي عسكري فر نحو موريتانيا

أنباء انفو- ترك فرار  محمد حسنة عبد الوهاب ،  القيادي العسكري بالناحية الثانية التابعة لجبهة البوليساريو بمنطقة تفاريتي ، أسئلة حائرة لم تجد -إلى الآن – جوابا مقنعا، سواء حول الأسباب التى دفعته لترك موقعه المهم فى هذه الفترة الحساسة أو الطريقة التى استطاع بها الهروب والوصول إلى عمق الأراضي الموريتانية دون ان يكتشف أمره !.

تضاربت المصادر حول  مكان تواجد حسنة عبد الوهاب خصوصا  بعد مرور  أيام على تسجيل اختفائه دون ان يتبين مكان تواجده الحالي بشكل دقيق ..! 

مصدر إعلامي ذكر  أن حسنة عبد الوهاب ، دخل الأراضى المغربية عبر معبر بير غندوز  و قدم نفسه للسلطات المغربية غير أن هذا الخبر تم نفيه من عدة جهات و أكدت  فى المقابل أن القيادي حسنه ، يختفى  فى موريتانيا خشية ان تكتشف السلطات الموريتانية مكانه وتعيده إلى  جبهة البوليساريو التى اتهمته بسرقة أموال كانت مؤمنة لديه وخيانة المنطلقات الأيديولوجية التى قامت عليها الجبهة !.

وأشار أمس الأحد، قائد الناحية العسكرية الثانية بجبهة البوليساريو سيدي أوكال في حديث لصحيفة موريتانية إلى حملة عسكرية حالية  تشنها الجبهة على طول الشريط الحدودي الفاصل بين شمال موريتانيا والحزام الرملي الذى بناه المغرب وسط إقليم الصحراء .

 وأكد ‘‘أوكال‘ أن الحمة العسكرية الجارية هدفها حماية الموريتانيين والصحراويين من تدفق المخدرات  ..!!.

شاهد أيضاً

رسميا .. فتح المعبر الحدودي “تيندوف- ازويرات” بين موريتانيا والجزائر(صورة )

أنباء انفو- رسميا فتح المعبر الحدودي البري “تيندوف – ازويرات ” الرابط بين حدود موريتانيا الشمالية مع …

3 تعليقات

  1. اليوم الذي ستشتعل فيه نار الغضب المغربي سيفر القردة البوزبالييين ….وكل موريطاني اكل من ملحنا وخان المغرب سيصاب بداء عضال….وخصوصا بعض الاعلاميين

    • لن نخافكم يا أبناء الدعارة وشتى للمسكرات العقلية
      المغرب وصمة عار على العرب وأفريقيا بالتحديد

  2. عزيز الجبان أنتم تخافون منا كثيرا ولن تجرؤوا على طلق رصاصة واحدة …تأكد من ذلك .
    أما بخصوص شتمك لنا بأبناء الدعارة فأنت حكمت على نفسك عليك إثبات ذلك يوم القيامة وإلا عن كل مغربي فأنت في النار سبعون سنة كما ورد في الحديث النبوي الشريف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *