الرئيسية / أخبار / رسالة من الرئيس الموريتاني إلى المغرب وهو يستقبل مبعوث البوليساريو

رسالة من الرئيس الموريتاني إلى المغرب وهو يستقبل مبعوث البوليساريو

أنباء انفو-  أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ، أن علاقات نظامه مع جبهة البوليساريو قوية ولا تراخي فى تنميتها ودعمها ، ذلك ما كشفته  عنه يوم أمس الخميس، زيارة مبعوث جبهة البوليساريو الخاص ، محمد خداد، للعاصمة الموريتانية انواكشوط ومقابلته الرئيس محمد ولد عبد العزيز ليسلمه رسالة خطية من زعيم الجبهة إبراهيم غال ، بعد أيام قليلة من قطع الرباط علاقاتها الدبلوماسية مع طهران على خلفية دعم غير مباشر للبوليسريو .

 وكما لم تعلق الحكومة الموريتانية على محاولات “البوليساريو” التوغل في المنطقة العازلة بالصحراء ، لم تعلق كذلك على قطع المغرب علاقاته مع إيران بل إن مصدرا قريبا من قصر انواكشوط  أكد ل‘‘أنباء انفو‘‘ أن العلاقات الموريتانية الإيرانية ستتعزز خلال الأشهر القليلة المقبلة مشيرا إلى استثمارات إيرانية كبيرة يتم توجيهها إلى موريتانيا أهمها فتح فرع تجارى للسيارات الإيرانية بالعاصة انواكشوط .

يذكر أن موريتانيا تعترف منذ عام 1981  بجمهورية أعلنتها من جانب واحد ‘‘بوليساريو‘‘ فى الصحراء .

رغم ذلك الإعتراف يحتفظ  المغرب بعلاقات دبلوماسية مع موريتانيا  كما يحتفظ  بعلاقاته دبلوماسية مع دول أخرى تعترف ب‘‘الجبهة‘‘ بل ويسعى إلى تطويرها.

وأشار وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة  ،  إلى أن بلاده تفرق بين تحرك ومواقف دبلوماسية مع ‘‘البوليساريو‘‘ وعلاقات  مشبوهة معها.

وقال بوريطة مدافعا عن قرار الحكومة المغربية  قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران  إنه “يمكن لإيران أن تتخذ مواقف دبلوماسية من قضية الصحراء، كما يمكن أن تكون لها تحركات دبلوماسية، لكن حينما يتعلق الأمر بقيام موظفين في السفارة الإيرانية بالجزائر بتسهيل العلاقة بين البوليساريو وحزب الله، فهذا الأمر لا يمكن القبول به”، مشددا على أن الأمر يتعلق بـ “دعم عسكري”، وليس مواقف دبلوماسية.

 

شاهد أيضاً

أمريكا وابريطانيا تقاطعان مؤتمرا دوليا فى السعودية بسبب خاشقجي

أنباء انفو-  ذكر موقع  بي بي سي اليوم الأحد 15 أكتوبر 2018  أن بريطانيا والولايات المتحدة …

2 تعليقان

  1. دعم علاقاتك ونميها يا ولد عبد العزيز الى ان تلقى الله فقد سبقكم عبد االعزيز وينتظركم هناك انت وعبد العزيز الي فقصر المرداية ويومئذ عند ربكم تختصمون اما الشعب الموريتاني فنكن له التقدير والاحترام

  2. هاد الكلام فارغ لان ليس هناك ما هو رسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *