الرئيسية / أخبار / تقارير دولية : أحمد الفهد أغرق ‘‘فيفا ‘‘ فى المال الوسخ

تقارير دولية : أحمد الفهد أغرق ‘‘فيفا ‘‘ فى المال الوسخ

أنباء انفو- أعادت التصريحات آلأخيرة التى أدلى بها آل  الشيخ  منتقدا الإتحاد الأسيوي لكرة القدم ، الحديث مجددا عن الأدوار الخفية و المشبوه فى عالم الرياضة التى يمارسها الأمير الكويتي أحمد الفهد ، خصوصا فى دوائر ‘‘الفيفا‘‘.

منذ فترة ليست قصيرة ،  يشك بعض المتابعين للشأن الرياضى  فى نزاهة منظمة الرياضة العالمية ‘‘فيفا ‘‘ ويتهمونها بالرضوخ لسلطة المال الوسخ سواء فى منحها مكافآت لأشخاص لا يستحقونها أو ازدواجيتها للمعايير وهي تطبق العقوبات على  ميشل بلاتينى و تترك أحمد الفهد رغم أن الأخير يؤكد أكثر من تقرير منشور أنه أكثر انحرافا وفسادا.

وفى نظر أولئك لا شيئ غير المال والمال فقط ، وراء صمت‘‘فيفا‘‘  عن ابن العائلة الحاكمة في الكويت، الوزير السابق، ورئيس أوبك السابق، ‘‘وهم ظلت المؤسسات الرياضية الدولية والحكومات تتمسك به دائماً، وهذا الوهم أتاح لمسؤولي الرياضة والسياسة بإفساد الرياضة على صعيد الأداء والمال معاً‘‘.
فساد ‘‘الفهد‘‘ أكده فى وقت سابق  بيان مكتب المدعي العام في نيويورك ،  الذى جاء فيه ،‘‘أن ريتشارد لاي عضو لجنة المساءلة والالتزام في الفيفا، رئيس اتحاد دولة غوام لكرة القدم، تلقى رشى تزيد على 850 ألف دولار، خلال الفترة من 2009 – 2014 من مسؤولين كرويين في أحد اتحادات كرة القدم الآسيوية لمساعدته في تسميته مسؤولين آخرين في اتحاد كرة القدم الآسيوي يمكن تقديم الرشى لهم، والهدف من ذلك هو بسط هذا الاتحاد سيطرته على اتحاد الكرة الآسيوي، وتعزيز نفوذه في ‘‘فيفا‘‘.

و قد استغل الفهد موقعه فى اللجنة الأولمبية لتعيين موالين له في مواقع مهمة ومنح دعمه شبه المطلق  للشيخ سلمان آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والشخصية المثيرة للجدل من العائلة الحاكمة في البحرين فى ظل اتهامات متكررة بشراء الأصوات في الانتخابات التي جاءت به لرئاسة الاتحاد.

تطاول أحمد الفهد خلال خمسة وعشرين عاما قضاها فى عالم الرياضة العالمية ، على هامات كبيرة معروفة  فى المنطقة الخليجية  ،  لما أيقن الفهد رفضها مسايرة مخططاته واختارت سبيل المكشوف بدل العمل من تحت الطاولة.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

حكام موريتانيا يؤكدون متانة علاقات بلادهم مع ‘‘بوليساريو‘‘

أنباء انفو- عقد سيدى محمد ولد محم رئيس حزب موريتانيا الحاكم فى البلاد  (الاتحاد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *