الرئيسية / أخبار / بعثة وزارية موريتانية تفشل فى إقناع شيخ التجانية الحموية بدعم تعديلات دستورية مثيرة للجدل

بعثة وزارية موريتانية تفشل فى إقناع شيخ التجانية الحموية بدعم تعديلات دستورية مثيرة للجدل

أنباء انفو- اختلفت المصادر فى تحديد موقف ثابت لشيخ الطريقة التيجانية ؛ محمدو ولد الشيخ حماه الله،  من التعديلات الدستورية المقرر التصويت علىها فى موريتانيا عبر استفتاء مقرر فى الخامس من أغشت المقبل رغم معارضة معظم أحزاب المعارضة السياسية فى البلاد للعملية.

مصادر قريبة من شيخ التجانية بمقر إقامته وسط مدينة انيور المالية ، أكدت رفضه المطلق المشاركة أو المساهمة فى أي نشاط مرتبط بحملة الدعاية لتلك التعديلات رغم كثرة الوفود التى أرسلها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز  تحثه على توجيه نداء إلى أتباعه لدعم التعديلات الدستورية .

مصادر النظام أكدت صعوبة إقناع الشيخ محمدو بدعم تعديلات تواجه معارضة شعبية واسعة حيث لم يحصل آخر وفد وزاري ضم وزير العدل على  أكثر  من الموقف  الذى حصل عليه الوزير الأول فى زيارة سابقة  .. يتمثل أن شيخ التجانية الحموية  وأتباعه  يعارضون تغيير علم البلاد الوطني و يلتزمون الحياد فى بقية المحاور الأخرى  التى تشتمل عليها التعديلات المقترحة.

شاهد أيضاً

الإمارات تنشئ مدرسة حربية فى انواكشوط بعد تأكيد السعودية تقديم مائة مليون دولار لتحالف عسكري تقوده موريتانيا

أنباء انفو- بعد ان تعهدت حكومة الرياض بالمملكة العربية السعودية تقديم مائة مليون دولار في …

4 تعليقات

  1. محمدالمصطفى

    مبروك على الشعب الموريتاني التعديلات الدستورية

  2. محمدالمصطفى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  3. محمدالمصطفى

    الشعب مرتاح لحل مجلس الشيوخ الموريتاني
    ويدعم هذا القرار

  4. انت منافق و عياش لم اسمع برئيس عربي عير الدستور لصالح الشعب ابدا التعدلات تزيد من قبطة و دكتاتورية الرئيس و عبد العزيز لن يكون استثناء من الدول العربية ، بوتفليقة الجزائر عدل الدستور ليستمر في الرأسة ولايات متعددة رغم عجزه عن الكلام و الحركة ، في سوريا عدل الدستور ليتولى بشار انداك الحكم نظرا لصعر سنه ( من 45 ال 35) وفي الاخير دمر سوريا من اجل الكرسي . المملكات كلها دكتاتوريات مع فارق بسيط في الحريات ، اما توزيع الثروات فالجميع من ملك و رئساء ينهبون خيرات بلدانهم و الفتات للشعوب المغلوبة هذا هو حال الدول العربية يا محمد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *