الرئيسية / أخبار / الصين كتبت على مساعدات موجهة إلى دولة عربية بيت شعر مُعَبِّر

الصين كتبت على مساعدات موجهة إلى دولة عربية بيت شعر مُعَبِّر

أنباء انفو- أشادت كبريات الصحف الصحف المصرية بوقوف الصين إلى جانب الدول العربية خلال مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد .

ولم يفت على بعض تلك الصحف ، أن المساعدات الصينية الموجهة إلى بلادهم، كتب على الصناديق التي حوتها من الخارج بيت شعر لأمير الشعراء أحمد شوقي غاية فى الدلالة والتعبير يقول: “نصحتُ ونحن مختلفون دارا .. ولكنْ كلُّنا في الهم شرق”، تعبيراً عن عمق العلاقات التى تربط الصين بالدول العربية.

وساعدت الحكومة الصينية أغلب الدول العربية خلال الجائحة ابتداء من بناء المصانع والمرافق الطبية والصحية في بعض البلدان وعلى سبيل المثال، وفي مارس الماضي، سلمت السفارة الصينية في موريتانيا مركز علاج الأمراض المعدية، الذي أنشأته الصين، إلى وزارة الصحة الموريتانية قبل الموعد المحدد.

وقال وزير الصحة الموريتاني نذير ولد حامد، في كلمة ألقاها بعد توقيع بروتوكول التسليم، إن “البنية التحتية والمعدات الصحية التي تم تلقيها مهمة بالنسبة لموريتانيا، خاصة في هذه الفترة، وتعكس متانة العلاقات الودية التاريخية بين البلدين.”

سفير الصين فى موريتانيا مع وزير الصحة ولد حامد(ارشيف)

وموريتانيا-إلى الآن- ورغم انتشار الفيروس فى البلاد لم تتقدم بطلب تدخل طبي مباشر من الصين كما فعلت ، الجزائر والعراق والسعودية وجبوتي ودول عربية أخرى عديدة.

وأرسلت الصين فرقًا طبية إلى الجزائر و العراق والسعودية والكويت وجيبوتي، للمساعدة لمكافحة الوباء.

وفي 7 مارس الماضي، وبناء على طلب جمعية الهلال الأحمر العراقي، أرسلت جمعية الصليب الأحمر الصيني فريقًا من الخبراء الطبيين إلى الخط الأمامي للوباء في العراق، حيث انتشر الأطباء الصينيون من بغداد إلى البصرة بأقصى جنوبي العراق ومنطقة الحكم الذاتي الكردية في شماليه.

وفي 15 إبريل الماضي، أرسلت الصين خبراء طبيين إلى السعودية بدعوة من حكومتها، وفي صحبته حمل الفريق عدة أطنان من الإمدادات الطبية التي تحتاجها السعودية إليها كتبرعات من الصين وحكومة منطقة نينغشيا، بما في ذلك أجهزة التنفس الصناعي والبدل والنظارات الواقية والكمامات والقفازات الطبية وكمامات من طراز “إن95” ودروع الوجه ومقاييس الحرارة بالأشعة تحت الحمراء ومجموعات اختبار الحمض النووي للفيروس وغيرها.

كذلك بادرت المؤسسات والشركات الصينية حتى أفراد عامة الشعب، بمد يد العون إلى الأصدقاء في البلدان العربية، وفي 16 مارس، نشر رجل الأعمال الصيني الشهير ما يون (جاك ما) رسالة على حسابه على موقع ويبو، قائلاً إن مؤسستي جاك ما وعلي بابا قررتا التبرع بـ 100 ألف كمامة و1000 بدلة واقية و1000 قناع واق، فضلاً عن 20 ألف مجموعة اختبار لكل دولة إفريقية، من بينها السودان والجزائر، وفي الوقت نفسه، تبرعت الشركات الصينية وفي مقدمتها الشركة الصينية لبناء السكك الحديدية (CRCC)، والشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية (CSCEC)، بمستلزمات طبية إلى السودان والأردن والجزائر والكويت وغيرها من الدول العربية لمساعدتها في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

إن ثمة حكمة ذائعة في الثقافتين الصينية والعربية، يعرفها الجميع، تؤكد أن الصديق وقت الضيق، ومع انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين، أحسسنا نحن الصينيين بحب الأصدقاء العرب للشعب الصيني، فالصديق الحقيقي يفرح إذا احتجت إليه ويسارع إلى خدمتك دون مقابل، وفي الوقت الحالي ومع تفشي الجائحة على نطاق العالم، لا يمكن لأي بلد أن يقف ساكناً، والصين ستواصل التمسك بمفهوم “مجتمع المصير المشترك للبشرية” وتعزيز تبادل المعلومات وتعميق التعاون مع البلدان العربية في مكافحة الوباء، وتقديم المساعدات والإمدادات في حدود قدراتها، بغية دفع تطور الشراكة الإستراتيجية بين الجانبين قدما إلى الأمام.

-أنباء انفو- وكالات


شاهد أيضاً

انتقاد دولي واسع لاستخدام القوة مع المتظاهرين فى مالي

أنباء انفو- أدانت منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لجوء حكومة مالي إلى استخدام القوة المميتة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *