الرئيسية / أخبار / النقابة المغربية لمهنيي النقل: شاحناتنا المتوجهة إلى موريتانيا تعرضت لمضايقات من البوليساريو

النقابة المغربية لمهنيي النقل: شاحناتنا المتوجهة إلى موريتانيا تعرضت لمضايقات من البوليساريو

أنباء انفو- نقلت صحيفة” اليوم 24 ” المغربية ، الخميس ، تصريحا للكاتب العام للنقابة الوطنية لمهنيي النقل، مصطفى شعون ، قال فيه، إن المنطقة المعروفة باسم “قندهار” قرب المعبر الحدودي الكركارات، المجاور لحدود موريتانيا الشمالية عرف، يوم أمس الأربعاء، مناورات من طرف محسوبين على جبهة البوليساريو.

ونقلت الصحيفة المغربية عن شعون ، أن” انفصاليين اعترضوا ثلاث شاحنات مغربية قرب معبر الكركارات، ولكن بعدها بساعات انسحبوا من المكان، وأزاحوا الحجر، الذي كان قد وضع لعرقلة مرور الشاحنات المغربية”.

شعون، -حسب الصحيفة- ” اعتبر أن الدبلوماسية المغربية مطالبة بالتدخل، والضرب من حديد لوقف محاولات الجبهة الانفصالية، و”أعداء الوطن” التشويش على صادرات المغرب، وأنشطته الاقتصادية عبر معبر الكركارات، والمطالبة بتدخل أممي عاجل، لضمان السلامة البدنية، وسلامة الشحنات المغربية المصدرة”.

وحذر شعون-حسب الصحيفة ” من مغبة استمرار المناورات الانفصالية، المهددة للسلامة الجسدية للسائقين المغاربة في معبر الكركارات” وختم بالقول : “لن نجد سائقين يديو الخضر المغربية للتصدير”. ‎

وكانت مصادر”أنباء انفو” القريبة من المعبر البري الحدودي الموريتاني (Pk55- انواذيبو) رصدت عودة متقطعة لعناصر من جبهة البوليساريو إلى ساحة “قندهار ” الواقعة بين المعبرين الموريتاني والمغربي بالمنطقة الصحراوية العازلة المعروفة بالكرارات .

وحسب مصادر “أنباء انفو” سجلت خلال مطلع ومنتصف الأسبوع الجاري العودة المتقطعة لعناصر البوايساريو ابتداء من ساعات المساء الأولى وإلى ساعات متأخرة من الليل.

المصادر تحدثت عن مناوشات محدودة بين تلك العناصر والجانب المغربي من الحدود.

وحسب مصدرنا اضطرت سلطات المعبر الحدودي الموريتاني إلى تسريع عملية دخول الشاحنات المغربية التى تمد البلاد بالخضار والفواكه إلى داخل الحدود الموريتانية -فيما يعتقد – أنه خشية ان تتعرض تلك الشاحنات لمكروه من عناصر البوليساريو!.

شاهد أيضاً

مصدر: الرئيس السابق لم يتم توقيفه .. لكن مقر حزبه تعرض للإقتحام من طرف الشرطة

أنباء انفو- نفى مصدر قريب من رئيس موريتانيا السابق محمد ولد عبد العزيز خبر توقيفه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *