الرئيسية / أخبار / تفاصيل جديدة حول مقتل صالح واعتقال ابنه الأصغر

تفاصيل جديدة حول مقتل صالح واعتقال ابنه الأصغر

أنباء انفو-  قال قيادي في حزب “المؤتمر الشعبي العام”، اليوم الثلاثاء، إن طارق محمد، نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، قتل خلال المواجهات مع مسلحي الحوثي، والتي انتهت بمقتل عمه.

وأضاف القيادي، في تصريح للأناضول، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن طارق محمد، وهو قائد الحراسة الخاصة لصالح الخاصة، كان قد قتل قبل عمه، وإثر مقتله انهارت قوت صالح وتقدم الحوثيون وسيطروا على منزل “صالح”.

وحول مصير أبناء “صالح” قال المصدر، إن “مدين”، نجله الأصغر ،معتقل لدى الحوثيين، فيما لا يزال مصير نجله الثاني “صلاح” مجهولاً حتى الآن.

وفي وقت سابق اليوم قال رئيس “اللجنة الثورية العليا “،التابعة للحوثيين، محمد علي الحوثي إن بعض أبناء علي عبدالله صالح “يعالجون بالمستشفى ولم نذهب لاعتقالهم”.

ويعتبر “طارق محمد عبدالله صالح” الذراع العسكري لعمه الرئيس السابق، وشارك بفعالية في معارك قوات صالح خلال تحالفه مع الحوثيين ضد القوات الحكومية.

ولفت القيادي إلى أن الأمين العام المساعد للحزب ياسر العواضي أسيراً لدى قوات الحوثيين.

وأضاف أن الحوثيين “يضغطون على العواضي لإعلان استمرار تحالف الحزب مع الجماعة”.

وكان “حسين العزي”، مسؤول العلاقات الخارجية في جماعة “أنصار الله” (الحوثيون)، قد قال في وقت سابق اليوم، إن “ياسر العواضي بخير، وكان وما يزال وسيبقى إن شاء الله مع الوطن”.

وأضاف “العزي”، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، أن العواضي “أكبر بكثير من أن يكون جزءاً من مليشيات الغدر والخيانة”، في إشارة لقوات صالح.

وينقسم حزب المؤتمر الشعبي العام إلى جناحين، أحدهما يوالي الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، ويتمركز أغلب قياداته في صنعاء، والثاني انحاز للرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي، ويتمركز في مدن الجنوب بالأساس.

وشهدت صنعاء، خلال الأيام الماضية، معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات صالح، انتهت بمقتل الأخير وهزيمة قواته.

وكان “محمد علي الحوثي”، رئيس اللجنة الثورية العليا التابعة لجماعة الحوثي،قال اليوم الثلاثاء، إن عددًا من أبناء الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، موجودون في المستشفى لتلقي العلاج، ونفى اعتقالهم.

جاء ذلك في كلمة أمام تجمع لأنصار الجماعة، في شارع المطار بصنعاء؛ احتفالًا بانتصارهم على “صالح”.

ونفى “الحوثي” وجود أي نزعة انتقامية تجاه أنصار الرئيس السابق، ودعا إلى الوحدة بمواجهة “العدوان”، في إشارة إلى عمليات التحالف العربي بقيادة السعودية.

وتابع: “نحن انتصرنا من أجل الأمن والاستقرار، ولم ننتصر لأجل أحد ولا لأجل أي مذهب”.

وأضاف أن لدى جماعته “وثائق رسمية تؤكد أن أبناء زايد (الإمارات) والسعودية هم من حاكوا هذه المؤامرة”، في إشارة لانقلاب صالح عليهم، بعد سنوات من التحالف.

وشهدت صنعاء، في الأيام الأخيرة، معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات صالح، انتهت بمقتل الأخير وهزيمة قواته.

شاهد أيضاً

ولد الحاج يغادر إلى السنغال

أنباء انفو- عادر انواكشوط متوجها إلى العاصمة السنغالية داكار رئيس مجلس الشيوخ  الموريتاني الأسبق محسن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *