الرئيسية / مقالات / انتحاري موريتانى يجرى البحث عنه فى الجزائر

انتحاري موريتانى يجرى البحث عنه فى الجزائر

تعكف سلطات الأمن الجزائرية هذه الأيام على دراسة سلسلة من التقارير الإستخباراتية إ ضافة إلى تسجيلات صوتية منسوبة لبعض الجماعات السلفية وذالك بعد التفجيرات الدموية التى تمت مؤخرا بالجزائر وسقط نتيجة لها عشرات الأبرياء واستنادا إلى التسجيل الصوتي، الأول من نوعه منذ عدة أشهر، فإن الاعتداء الذي استهدف مقر القطاع العسكري العملياتي بالبويرة بالجزائر نفذه الإنتحاري المدعو “أبو بكر العاصمي”، فيما الاعتداء الذي استهدف حافلة لنقل عمال بالبويرة نفذها انتحاري يدعى “عبد الرحمن أبو زينب الموريتاني”.

وفيما لم يحدّد المدعو “صلاح أبو محمد” هوية الإنتحاري الذي نفذ جريمة يسر، لم يتم التأكد من هوية “أبو زينب الموريتاني”، وإن كان لقبه مجرد تسمية فقط لإرهابي جزائري الجنسية، أم أن صفة “الموريتاني” تكشف الجنسية الموريتانية للإنتحاري الذي نفذ الاعتداء الثاني بالبويرة، صبيحة الأربعاء، وخلف 12 قتيلا من المدنيين.

وإذا تأكد أن هذا الانتحاري هو “موريتاني” فعلا، فإن توظيف “الجماعة السلفية” لأياد أجنبية في تقتيل وإبادة الجزائريين تصبح رقما آخر في معادلة النشاط الإرهابي بالجزائر، علما أن تقارير أمنية واعترافات إرهابيين وشهادات تائبين، كشفت تجنيد الجماعات المسلحة في الجزائر لمجندين أجانب من مختلف الجنسيات، من بينها ليبيا وموريتانيا والمغرب، وقد أكد في هذا السياق، الموريتاني المدعو “ولد السمان”، الموقوف، أنه تدرّب في معاقل الإرهابيين في الجزائر!

وترى أوساط مراقبة أنه في حال الجزم (من خلال تحديد الهوية من طرف مصالح الأمن) بأن “الموريتاني” الذي نفذ جريمة البويرة هو فعلا موريتاني الجنسية، وليس مجرد لقب، يكون هذا الاعتداء الذي خلف 12 ضحية، هو أول تفجير إنتحاري ينفذه إرهابي أجنبي بتكليف من قيادة “الجماعة السلفية”. ويشير مراقبون هنا إلى أن التنظيم عادة ما يطلق هذه التسميات على عناصره، إنطلاقا من مساقط رؤوسهم أو المناطق التي ينحدرون منها، مثلما هو الشأن بالنسبة لألقاب “العاصمي” و”الوهراني” و”الليبي”.

وفي قراءة أولية لتسجيل التبني الذي ورد على لسان المدعو “صلاح أبو محمد”، يشير محللون إلى أن “التهديد والوعيد” الموجه تحديدا إلى أجهزة الأمن ووسائل الإعلام، وكذا دعوة “المسلمين” إلى عدم “تصديق” أخبار استهداف المدنيين، يعكس تضرّر التنظيم المسلح من ضربات الجيش وقوات الأمن، إلى جانب الخسائر التي يجنيها جراء الحقائق والشهادات والاعترافات التي تنقلها الصحافة بشأن الاعتداءات الإرهابية التي تستهدف الجزائريين بتفجيرات ومذابح ينفذها انتحاريون.

شاهد أيضاً

وقف عرض مسلس موريتاني

أنباء انفو- توقف فجأة فى موريتانيا عرض مسلسل “الغابة” دون الإفصاح عن الأسباب الحقيقية لهذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *